"مابين الجِياد الصافِنات.. والهواتف الـمُلهِيات"

الموضوع في 'المنتدى الاسلامي' بواسطة إسلام عبدالصمد, بتاريخ ‏5 مارس 2018.

  1. إسلام عبدالصمد

    إسلام عبدالصمد New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏19 فبراير 2018
    المشاركات:
    25
    الإعجابات المتلقاة:
    8
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    "مابين الجِياد الصافِنات.. والهواتف الـمُلهِيات"



    أتانا عن رب العزة والجلال أنَّ نبيّ الله سليمان، قد ابتلاهُ الله بالخيل الجياد، فكان يحبُ عَرضها وجمالها فكيف لا وقد سخرها الله لنا فقال: لتركبوها وزينة. ولكنها ألهتهُ عن ذكر الله والصلاة، حتى غابت الشمس فندم على ذلك وعاتب نفسه حين ذاك. إذْ كيف لِحبِ الخير والنِعم أن يطغى على حُب الله!! كلا والله.. فأمر أن يُؤتىٰ بها إليه، فذبحها وقطع أعناقها وسِيقانها حتى لا تُلهيهِ عن عبادة الله وذكره:

    "وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30) إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ ۖ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ"

    حينما أتأمل في هذه القصة وقد حدثت لنبي الله سليمان العابد الأوّاب، أتحسر على حالنا اليوم.. فكم من الملهيات، وكم من المغريات حولنا.. هواتفٌ وصفناها بالذكية حتى تشغل عقولنا الغبيّة، وبرامج منوّعة أدخلتنا في زوبعة، وقنواتٍ ومسلسلاتٍ تغزوا بيوتنا وتشتت أفكارنا وتغيّر أخلاقنا وتمحو هويتنا..

    كل هذه الملهيات أتتنا من حيث لانحتسب بداعي التحضّر ومواكبة التطور، فهي سلاحٌ ذو حدّين والعاقل من يسخّرها بالطريقة المثلىٰ والآخر يستخدمها لجلب البلوىٰ..

    نعم.. لقد شغلتنا عن ذكر الله وعبادته، فغزت حتى مساجدنا، فمع تكبيرات الإمام تسمع نغمات الهواتف بأنواعها.. وشغلتنا في طرقاتنا، فأصبحنا نمسك مقوَد السيارة بيدٍ وبالأخرى هاتف، نظرة هنا ونظراتٌ هناك.. وترى الرؤوس أثناء القيادة منحنية منكسرة ذليلة باتجاه الهاتف.. وفي مجالسنا حدّث ولا حرج.. انعدم التواصل المباشر بيننا، أصبحنا نحدث بعضنا بعضاً دون أن نرى إلى من يحدثنا..!! إلى أين سنصل.. وحياتنا أصبحت رهينة الهاتف والملهيات الأخرى..؟! إننا نزداد تخلّفاً بسوء استخدامنا لأجهزة التقدّم..!!

    "إنّ الله لايُغيّر مابقومٍ حتى يغيّروا مابأنفسهم"..

    إنّ نبي الله سليمان ألهتهُ الخيل عن ذكر ربه، ففعل بها مافعل.. وإننا اليوم تُلهينا هذه الأجهزة - ليس عن ذكر ربنا وحسب- بل حتى عن أجمل تفاصيل حياتنا اليومية.. فالله المستعان.
     
  2. nadjm

    nadjm Member

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2018
    المشاركات:
    110
    الإعجابات المتلقاة:
    12
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    بارك الله فيك اخي
     

مشاركة هذه الصفحة