أركان الصلاة وواجباتها وسننها

الموضوع في 'المنتدى الاسلامي' بواسطة الراجية رضا ربها, بتاريخ ‏20 سبتمبر 2020.

  1. الراجية رضا ربها

    الراجية رضا ربها Member

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يوليو 2020
    المشاركات:
    305
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    الجنس:
    ذكر
    شروط الصلاة عرّف الأصوليون الشرط على أنه ما يلزم من عدمه العدم، ولا يلزم من وجوده الوجود، ولذلك فإن صحة الصلاة مرتبطة بتوفّر شروطها، وفي حال اختلّ شرطٌ من الشروط بطلت الصلاة، وثمّة شروطٍ ينبغي توفّرها لصحة أي عبادةٍ كانت، وهي الإسلام، والعقل، والتمييز، وهناك عددٌ من الشروط الخاصة في الصلاة، وهي دخول الوقت، وستر العورة، والنية، واستقبال القبلة، والطهارة، وفيما يأتي بيان هذه الشروط:[٤][٥] دخول الوقت: يُعدّ دخول الوقت من أهم شروط صحة الصلاة، إذ إن أهل العلم أجمعوا على بطلان الصلاة في حال أدائها قبل دخول وقتها، واستدلوا على ذلك بقول الله تعالى: (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)،[٦] وقد ورد ذكر أوقات الصلاة مجملةً في قول الله تعالى: (أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلوكِ الشَّمسِ إِلى غَسَقِ اللَّيلِ وَقُرآنَ الفَجرِ إِنَّ قُرآنَ الفَجرِ كانَ مَشهودًا)،[٧] وهي خمس صلوات، أربعةٌ منها ما بين دلوك الشمس أي زوالها، إلى غسق الليل أي انتصافه، وهي: الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، والصلاة الخامسة هي صلاة الفجر، وقد وردت الأوقات مفصّلة في السنة النبوية الشريفة. ستر العورة: فقد أجمع أهل العلم على عدم صحة صلاة من صلّى كاشفاً لعورته مع قدرته على سترها، ونقل الإجماع ابن عبد البر رحمه الله، واستدلّوا على ذلك بقول الله تعالى: (يا بَني آدَمَ خُذوا زينَتَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ)،[٨] وقد قسّم أهل العلم العورة في الصلاة إلى ثلاثة أقسام، وهي: العورة المغلّظة وتشمل كل البدن إلا الوجه والكفين، وهي عورة المرأة الحرة، والعورة المتوسطة وتشمل ما بين السرة إلى الركبة، وهي عورة من بلغ عشر سنوات فما فوق، والعورة المخفّفة وتشمل القبل والدبر فقط، وهي عورة الذكر من سبع إلى عشر سنين. الطهارة: وتنقسم الطهارة إلى قسمين؛ الطهارة من النجس، والطهارة من الحدث، فقد أجمع أهل العلم على عدم صحة صلاة من صلّى وهو محدث، سواءً كان حدثاً أكبر أو أصغر، واستدلّوا على ذلك بما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (لا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلاةَ أحَدِكُمْ إذا أحْدَثَ حتَّى يَتَوَضَّأَ)،[٩] وأما الطهارة من النجس فيجب أن تكون في ثلاث مواضع؛ في البدن، ومكان الصلاة، والثياب، وفي حال الصلاة مع العلم بوجود النجس في أحد المواضع الثلاث تبطل الصلاة. استقبال القبلة: فقد أجمع أهل العلم على فساد صلاة من صلّى إلى غير القبلة مع قدرته على استقبالها، واستدلوا على ذلك بقول الله تعالى: (فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ).[١٠] النية: بما أن الله -تعالى- لا يقبل عمل العبد إلا بنية، فإن الصلاة لا تصح إلا بالنية كذلك، مصداقاً لما رواه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى).[١١]
    لمعرفة المزيد
    https://www.al-feqh.com/ar/الصلاة-أركان-الصلاة-وواجباتها-وسننها
     

مشاركة هذه الصفحة